الأحد , أكتوبر 21 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الأسرة / السفر على الطائرة ماذا يحدث لجسمك عند ركوب الطائرة ؟

السفر على الطائرة ماذا يحدث لجسمك عند ركوب الطائرة ؟

هل فكرت يوما ماذا يمكن أن يحدث حقا لجسمك عند ركوبك الطائرة والسفر على الطائرة ؟  الأغلب منا عندما يركب الى الطائرة وخصوصا لأول مرة قد يعاني من الكثير من الخوف والقلق لما قد يحدث له عند اقلاع الطائرة مئات الأميال فوق سطح الأرض، وخصوصا اذا كان يعاني من الخوف من المرتفعات، وهناك العديد من الاعراض المشتركة بين أكثر من 90% من الاشخاص عند ركوبهم الطائرة. إليكم هذه المقالة من موقع ثقف نفسك والتي تعرفنا على التغيرات التي تحدث لنا عند ركوب الطائرة.

يمكن أن يؤثر ضغط هواء المقصورة على أذنيك والجيوب الأنفية، ويعطيك شعور بنقص الأكسجين وكذلك فقدان الذوق، ويمكن أن يعاني جسمك من بعض الآثار المقلقة أثناء السفر الجوي. ولكن كيف يمكن تجنبها؟ من المحتمل أن تصاب بالزكام تقريبًا بمعدل 100 مرة بسبب انتشار الجراثيم في جو الطائرة خصوصا اذا جلست بجانب شخص مصاب بالعطاس حيث ينشر الجراثيم والبكتيريا داخل هواء الطائرة.

ماذا يحدث في جسمك عند السفر على الطائرة

السفر على الطائرة ومشكلة الهواء المحمل بالجراثيم:

يقول الدكتور ريتشارد داوود ، خبير صحة السفر في شركة Telegraph Travel، إن الجو الخالي من الرطوبة تقريبًا داخل مقصورة الطائرة يزيد من تعرضك للعدوى المحمولة في الجو، حيث تكون أكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والتهابات الجهاز التنفسي، والفيروسات التي من المعروف أنها تنتشر في درجات منخفضة الرطوبة.

السفر على الطائرة ومشكلة العطاس والسعال وانتشار الامراض:

من المعروف أن انتشر العطاس والسعال بهذه الطريقة يمكن للمسافرين نتشر العدوى إلى بعضهم على الفور، وفي عدد قليل من الحالات قد يكون المرض أشد مثل السل.
ويقال إن إجمالي حجم الهواء على متن الطائرة يتم تحديثه كل دقيقتين إلى ثلاث دقائق، والتي وفقا لهيئة الطيران المدني هي أكثر تواترا مما هو الحال في معظم المباني المكيفة، حيث يتم تغيير الهواء كل خمس إلى عشر دقائق.
الخطوط الجوية بطبيعة الحال توصف نظافتها، وقالت الخطوط الجوية البريطانية لتليغراف ترافيل إنها تتمتع “بمعايير عالية للغاية” حيث يتم تنظيف طائراتها “بالكامل بعد كل رحلة طيران، بما في ذلك المقاعد وطاولات الدرج ومراحيض الطائرات”.

التلوث والإصابة بالأمراض:
كشفت النتائج التي توصلت إليها جامعة أوبورن في ولاية ألاباما في عام 2014 أن البكتيريا المسببة للمرض يمكنها البقاء على قيد الحياة لمدة تصل إلى أسبوع داخل الطائرة والحجرات، وعلى الأسطح مثل جيوب المقعد وطاولات الطعام، وظلال النافذة، حيث تعيش المكورات العنقودية الذهبية (MRSA)، وهي بكتيريا يمكن أن تسبب العدوى والأمراض الجلدية والالتهاب الرئوي والإنتان، مدة 168 ساعة، وتم العثور على Escherichia coli (E. coli)، التي يمكن أن تسبب عدوى المسالك البولية وأمراض الجهاز التنفسي والإسهال، البقاء على قيد الحياة لمدة 96 ساعة.

  • أفادت دراسة حديثة بأن المياه المخزنة على متن الطائرات تحتوي على آثار بكتيريا E. coli وأنواع بكتيريا ضارة أخرى.
    أبرزت سي إن إن ، في عام 2010 ، ستة “مناطق جرثومية” رئيسية، وربما كان أكثرها إثارة للدهشة هو الماء الموجود على متن الطائرة، ويستشهد بدراسة أجريت عام 2004 وشهدت عينات مياه مأخوذة على متن 327 طائرة محلية ودولية مختلفة، وتم العثور على بعضها يحتوي على E.coli Kو قيل إن القهوة والشاي يحضران باستخدام هذه المياه، لكنهما لا يصلان عادة إلى درجات حرارة كافية لقتل هذا النوع من البكتيريا.

والأمر الأكثر مدعاة للقلق هو أنها زعمت أنه عند نفاد المياه المعبأة في زجاجات، فإن بعض أفراد الطاقم يقومون بملء أكواب الركاب من الخزان، كما قيل إن بعض الطائرات تقوم في بعض الأحيان بإعادة ملء خزانات المياه في المطارات الأجنبية، حيث قد لا تكون نوعية المياه جديرة بالثقة.

نقص الأوكسجين عند ركوب الطائرة :

زعمت دراسة حديثة أن كبائن الطائرات تحتوي على ضغط 75 في المائة من الضغط الجوي العادي، مما يؤدي الى انخفاض مستويات الأكسجين في الدم يمكن أن يؤدي إلى نقص الأكسجين، مما قد يجعلك تشعر بالدوار والتعب والصداع.
تصر شركة بوينغ لصناعة الطائرات على أن هواء المقصورة آمن للتنفس، وقال مات نولز المتحدث باسم بوينج لصحيفة تليجراف ترافيل: “أظهرت الأبحاث باستمرار أن هواء المقصورة يلبي معايير الصحة والسلامة وأن مستويات الملوثات منخفضة بشكل عام”.
يتم استخدام مرشحات الهواء عالية الكفاءة (HEPA) لإزالة المواد الجسيمية من الهواء المعاد تدويره بما في ذلك البكتيريا والفيروسات. وتستخدم مرشحات HEPA لتصفية حوالي 50 في المائة من الهواء في المقصورة وهذا يقلل من تركيز الجراثيم بنحو 50 في المائة.
ربما يكون الخطر الصحي الأكبر على الطائرة هو عند تأخر رحلة الطيران وإيقاف تشغيل أنظمة التهوية.
وقال الدكتور داود لتليغراف ترافيل: “بعض من أفضل الأمثلة المعروفة على الأرض مثل تفشي إنفلونزا كبير بعد حدوث تأخير طويل الأمد على الأرض مع توقف أنظمة التهوية داخل الطائرة.

فقدان القدرة على التذوق والسمع اثناء السفر على الطائرة :

يقال إنك تفقد حوالي ثلث حاسة ذوقك وتشعر بالخدر عند الارتفاعات العالية، في حين يؤثر الجفاف وضغط الهواء في المقصورة على أذنيك والجيوب الأنفية وحاسة الذوق وهذا وفقًا لأحدث الأبحاث.
ووجدت الدراسة السابقة التي أجرتها شركة بريتيش أيرويز وجلودهيد للأبحاث أن درجات الحرارة الباردة وإضاءة المقصورة الرمادية ومستويات الإجهاد المرتفعة أظهرت أنها تقلل أذواق الركاب من الطعام.
يأتي طعام الخطوط الجوية لطيفًا نتيجة لظروف المقصورة الجافة والضغط المرتفع الذي يبدو أنه يمزق النكهات من الطعام.

الإشعاع الكوني وقت ركوب الطائرة :

يتعرّض المسافرون إلى نفس جرعة الإشعاع تقريباً من الأشعة السينية في رحلة مدتها سبع ساعات من نيويورك إلى لندن وفقاً لادعاء بحثي حديث. في العام الماضي ، خشيت الحكومة من أن يتعرض ركاب الرحلات الجوية لمسافات طويلة للخطر بسبب الأشعة الكونية الخطرة القادمة من الشمس، وأصدروا تحقيقاً “عاجلاً” في تأثيرات الإشعاع الشمسي المتزايد، وتُطرح كميات هائلة من الجسيمات المشحونة مغنطيسياً إلى الفضاء.

  • حذر تقرير الصحة العامة في انجلترا (PHE) من أن عاصفة شمسية “من المرجح أن تؤثر على عامة الناس إذا كانوا مسافرين عن طريق الجو عبر الطرق المحيطية”.
  • وجاء التحقيق في الوقت الذي وجدت فيه الأبحاث الجديدة التي تمولها ناسا أن العواصف الشمسية يمكن أن تؤدي إلى زخات من الإشعاع الضار، مما قد يتسبب في مشاكل صحية ليس فقط في الهواء، ولكن أيضًا على مستوى الأرض.

الشعور بالجفاف أبرز مشاكل السفر على الطائرة :

يقال إن جسمك يفقد حوالي 1.5 لتر من الماء على متن رحلة جوية تستغرق ثلاث ساعات، ووفقاً لأحدث الأبحاث فإن مستويات الرطوبة التي تصل إلى 4٪ لديها القدرة على التسبب في جفاف الأغشية المخاطية للأنف والفم و الحلق.

الانتفاخ والتورم وقت ركوب الطائرة :

تغيرات ضغط الهواء تسبب تراكم الغاز في الجسم ، مما يؤدي إلى الانتفاخ ، والإمساك وغيرها من المشاكل المعدية المعوية ذات الصلة، وفي الوقت نفسه يمكن أن يؤدي عدم الحركة أثناء الرحلة إلى تراكم الدم حول الساقين مما يزيد من خطر الإصابة بتجلط الأوردة العميقة.

نصائح للبقاء بشكل صحي على متن رحلة الطيران :

  1. تجنب شرب الكحوليات
  2. الحفاظ على النظافة الشخصية واستخدام مناديل يدوية مضادة للجراثيم، واستخدامها قبل تناول الطعام، وبعد الذهاب إلى المرحاض (بالإضافة إلى غسل اليدين).
  3. بالنسبة لمعظم الناس، تسبب الرحلة مجموعة من الفرص الأخرى لحصول العدوى: مثل في سيارة الأجرة إلى المطار، في الحافلات والقطارات، في صالات المغادرة المزدحمة، والكثير من الاتصال الوثيق مع الناس عند وداعهم، مما يجعل المسافر يصاب بالمرض بعد رحلة طويلة المدى.
  4. استخدم بخاخ الأنف المالح او مضادات الاحتقان الانفية للحفاظ على الممرات الأنفية رطبة أثناء رحلة طويلة مما يقلل من خطر انتقال الأمراض المنقولة بالهواء.
  5. التأكد من مصدر أي طعام أو ماء يتم عرضه عليك على متن الطائرة بعناية شديدة.
  6. في الرحلات الجوية القادمة من أماكن ذات ظروف صحية سيئة، عليك الالتزم بالمياه المعبأة في زجاجات ولا تأكل الطعام إلا إذا كنت مقتنعًا بسلامته.
  7. الحفاظ على رطوبتك
  8. يؤدي عدم الحركة في وضع الجلوس الضيق إلى تغيرات في السائل داخل الجسم، مما يؤدي إلى انتقال السوائل خارج الدورة الدموية وإلى الأنسجة (على سبيل المثال عند حدوث تورم في الكاحل أثناء الرحلات الطويلة)، لذلك عليك التنقل بين حجرات الطائرة والتحرك بين حين وآخر.
  9. يجب أن يشرب معظم الناس ما يعادل لترًا من الماء خلال رحلة من ست إلى ثماني ساعات من أجل البقاء رطبًا جيدًا، ولكن معظم الناس يشربون كميات أقل بكثير أثناء الرحلة، وهذا يسبب عواقب تشمل الصداع ، والتعب ، والإمساك ، وفي النساء يزيد خطر التهاب المثانة.

إقرأ أيضا 

بالصور تمارين اثناء السفر على الطائرة لتكون رحلتك أكثر راحة

احذر فعل هذه الأشياء ممنوعه على متن الطائرة حتى لا تعرض نفسك للخطر

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *