الأحد , سبتمبر 23 2018
الرئيسية / الأسرة / علاج البلغم بالحليب هل فعال ؟

علاج البلغم بالحليب هل فعال ؟

علاج البلغم بالحليب هل فعلا يمكن ؟ على الرغم من توجد الكثير من الأقاويل التي تنصح بعدم تناول الحليب عندما يكون الشخص يعاني من نزلات البرد و البغلم لأنه قد يزيد من إنتاج المزيد من المخاط ، مما يزيد من مدة الإصابة ويجعل الأعراض أكثر سوءاً ، قد يبدو أن منتجات الألبان تتسبب في زيادة السعال والعطس ، كما أن منتجات الألبان تتسبب في زيادة إفراز البلغم والشخير والربو ، ولكن لا توجد الأدلة الكافية لإثبات تلك الأقاويل ، ووجدت إحدي الدراسات الحديثة أنه لا يوجد ارتباط بين تناول الحليب ومنتجاته وزيادة إفراز البلغم ، ومع ذلك لا يزال بعض الناس يؤمنون بتلك الأقاويل . في هذا المقال سنحاول معرفة هل الحليب حقاً يجعل البلغم أسوأ ؟

علاج البلغم بالحليب

ما هو البلغم ؟

المخاط هو عبارة عن سائل لزج ينتج عن طريق العديد من أنسجة البطانة في الجسم ، فهو يعمل علي حماية وترطيب طبقات الجسم للحفاظ علي أعضاء الجسم من الإصابة بالجفاف ، كما أنه يعمل علي محاصرة المهيجات التي تدخل الجسم مثل البكتريا والدخان والغبار ، يحتوي المخاط علي أجسام مضادة وإنزيمات مضادة للبكتريا تساعد في مكافحة العدوي .

يعرف المخاط الذي يُفرز في الجهاز التنفسي باسم البلغم ويقوم بمكافحة مسببات الأمراض التي تنتقل عن طريق الهواء

عادة ، ينتج جسمنا حوالي 1 لتر من البلغم في اليوم الواحد ، ولكن هذة الكمية قد تزيد بشكل كبير في أوقات المرض ، إن امراض الجهاز التنفسي مثل الأنفلونزا ونزلات البرد والتهاب الجيوب الأنفية والحساسية هي عبارة عن امراض شائعة مرتبطة بزيادة كمية البلغم ، عندما تصبح مريضاً يصبح هذا البلغم أكثر سماكة من المعتاد مما يجعل من الصعب التخلص منه ، يتحول هذا البلغم أيضاً إلي اللون الأخضر والأصفر عندما تكون مصاب بأحد أمراض وعدوي الجهاز التنفسي .

تنتج العديد من الغدد في أجزاء مختلفة من الجسم المخاط ، بما في ذلك الرئتين والفم والحنجرة والجيوب الأنفية والجهاز الهضمي والأنف .

من اين أتت أسطورة الحليب والبلغم ؟

علي مر العصور ، هناك اعتقاد شائه بأن الحليب يزيد من كمية البلغم في الجيوب الأنفية ، علي الرغم من أنه لا يوجد دليل علمي يدعم هذة الأسطورة ، ولكن بعد تناول الحليب يصبح اللعاب أكثر سماكة لفترة قصيرة مؤقتة وقد يختلط الأمر لدي الكثير من الناس بين اللعاب والبلغم ، لا يوجد دليل علمي يُظهر أن شرب الحليب ينتج المزيد من البلغم في الحلق والممرات الهوائية ، كما أنه لا يؤدي إلي تفاقم أي أعراض لمرض الربو التنفسي أو نزلات البرد والانفلونزا .

وبالرغم من ذلك ، ما زال العديد من الناس يرفضون تناول الحليب عند إصابتهم بالسعال أو نزلات البرد والانفلونزا ، وأصبتت بعض التجارب أن الحليب لا يزيد من أي إفرازات في الأنف أو الاحتقان أو السعال ، يقول العلماء أن الحليب يجعل اللعاب أكثر سمكاً مما يختلط الأمر لدي الكثير من الناس بينه وبين البلغم ، ومن الجدير بالذكر أن تناول الحليب يساعد علي الشفاء السريع .

العلاقة بين الحليب و البلغم

يعتقد الكثير من الناس أن تناول الحليب يُمكن أن يزيد من إنتاج وتراكم البلغم في الجهاز العلوي التنفسي والجهاز السفلي التنفسي ، ولكن لا يوجد اي دليل علمي علي ذلك .

وفقاً للدراسات ، لا يرتبط الحليب وبعض منتجات الألبان بزيادة احتقان الأنف والإفرازات الأنفية ، ولما إن العديد من الناس يقولون أنهم يشعرون باحتقان أكثر بعد شرب الحليب ، فقد يكون ذلك تربط بأن الحليب له نفس القوام السميك مثل البلغم ، ولذلك هم يشعرون بمزيد من الاحتقان بعد تناول الحليب .

كيف يُمكن أن يحسن الحليب من الجهاز المناعي في الجسم ؟

إذا كنت تعاني من وجود كمية كبيرة غير عادية من البلغم في الجيوب الأنفية ، سواء إذا كنت تعاني  من الأنفلونزا أو نزلات البرد أو عدوي الجيوب الأنفية  ، فإن تناول الحليب يُمكن ان يساعد في تحسين الأعراض  ، يعمل علي التقليل من البلغم الزائد عن طريق تحسين وتقوية الجهاز المناعي في الجسم مما يجعله أكثر قوة لمكافحة العدوي والمرض .

يحتوي الحليب علي حمض اللينوليك الذي يعمل علي تعزيز وظائف الجهاز المناعي في الجسم ، كما يحتوي الحليب علي البكتريا المفيدة التي تُسمي البروبيوتيك التي تعمل ايضاُ علي تقوية الجهاز المناعي وتحارب العدوي ، يحتوي الحليب أيضاً علي فيتامين D الذي يساعد الجسم علي مقاومة نزلات البرد والانفلونزا والعدوي التنفسية وبالتالي يمنع تطورها بشكل أكبر في الجسم .

علاج البلغم بالحليب

بالإضافة إلي قدرة الحليب علي تعزيز وتقوية الجهاز المناعي ، يحتوي الحليب أيضاً علي العديد من المزايا الأخري  لتقليل كمية البلغم في الجسم .

يساعد شرب الحليب  ، واي سائل أخر، في تخفيف البلغم وتعزيز الانتعاش عندما تكون مريضاً ، حيث ان الحليب يعمل علي تعويضك من السوائل التي تفقدها أثناء فترة المرض .

يحتوي الحليب علي العناصر الغذائية والالكتروليتات التي تعمل علي زيادة ترطيب جسمك ، يُمكن أن يساعد الحليب البارد علي التخفيف من التهاب الحلق وتوفير التغذية اللازمة للجسم لمكافحة العدوي والمرض .

المشاكل الصحية المتعلقة بالبلغم :

إذا كنت تعاني من زيادة في كمية إفراز البلغم ، فقد تواجه الأعراض التالية :

  • السعال المزمن والمستمر .
  • مخاط أكثر سُمكاً .
  • انتفاخ وتورم العيون عند الاستيقاظ صباحاً .
  • رائحة فم كريهة حتي بعد تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون .
  • انسداد الانف باستمرار .
  • ضعف الحواس خاصة حاسة التزوق .
  • التشويش في التفكير ، ووجود صعوبة بالغة في التركيز .

عادة تحدث هذة الأعراض بسبب وجود قصور في الجهاز التنفسي والجهاز الليمفاوي والجهاز الهضمي ، قد يكون هذا بسبب زيادة إنتاج البلغم .

يحتوي الجهاز الهضمي علي العديد من الزغيبات ( microvilli )  الصغيرة وهي المسؤولة عن امتصاص العناصر الغذائية في الطعام ، ومعظم هذا الامتصاص يحدث في الأمعاء الدقيقة .

عندما يكون هناك تراكم زائد للبلغم ، فإن مادة تُشبه الغراء تتراكم في الجسم ، وتتسبب في تشوه الأمعاء وتكتل العديد من اعضاء الجسم ، هذا النوع من الانسداد والتكتل يؤدي في كثير من الأحيان إلي مشاكل في الجهاز الهضمي والشعور الدائم بالغثيان ، قد تؤدي الحساسية أيضاً إلي زيادة إنتاج البلغم مثل الحساسية لوبر الحيوانات الأليفة وحبوب اللقاح والغبار والدخان والتلوث والفيروسات والبكتريا والمواد الكيميائية المنزلية هي أيضاً عوامل أساسية في زيادة إنتاج البلغم .

أطعمة تزيد البلغم تجنبها

علي الرغم من أن الحليب لا يرتبط ارتباطاً علمياً بزيادة إنتاج البلغم ، إلا أن هناك بعض الأطعمة المعروفة بأنها تفعل ذلك ، وبعض هذة الاطعمة تشمل الانواع الآتية :

  • منتجات الذرة .
  • الأطعمة السكرية مثل الكعك والحلويات والفطائر .
  • البيض .
  • منتجات القكح مثل المعجنات والكعك والخبز والمافن .
  • الأطعمة المقلية بزيت غزير .
  • منتجات الصويا .
  • زيت عباد الشمس .
  • الجيلي والمربي .
  • الكحول .
  • الكافيين .
  • لحم أحمر غني بالدهون .
  • شاهد هنا طرق علاج البلغم

الأطعمة التي تعالج و تقلل البلغم :

في حين أنه يجب تجنب تناول الأطعمة التي تتسبب في زيادة إنتاج المخاط ، هناك بعض الأطعمة التي تقلل من البلغم الزائد في الجسم ، وفيما يلي قائمة بالأطعمة التي تساعد علي الحد من إنتاج البلغم :

  • الفجل .
  • القرنبيط .
  • البروكلي .
  • جميع أنواع الأعشاب والخضروات الورقية .
  • الكرفس .
  • نبات الهليون .
  • الثوم .
  • البصل .
  • الأناناس .
  • الكركم والزنجبيل .
  • التوت .
  • الفلفل الحار .
  • الفواكه الحمضية مثل البرتقال والجريب فروت والليمون .

علاج البلغم :

هناك بعض الخيارات العلاجية التي قد تكون مفيدة في التخفيف من البلغم الزائد لديك ، يُمكن ان تتحسن أعراض نزلات البرد عند استخدام بعض أنواع الأدوية المضادة للالتهاب مثل الاسيتامينوفين ( الباراسيتامول) ، كما تساعد أدوية علاج نزلات البرد التي لا تحتاج إلي وصفة طبية في تحسن الأعراض .

إذا كان سبب زيادة إفراز البلغم لديك ناتج عن الإصابة بالحساسية الموسمية فيُمكنك علاجه باستخدام بخاخات الستيرويد ومضادات الاحتقان ومضادات الهيستامين ، كما ان شطف الانف بالماء المالح باستخدام الجهاز ( neti ) هو من الاختيارات المناسبة إذا كنت تريد التخلص من البلغم الزائد بدون استخدام الأدوية ، يُمكن أيضاً استخدام بخاخات الأنف لترطيبها في الصباح ، تعمل كل هذة الطرق علي الحد من البلغم الزائد وتنظيف الجيوب الأنفية والممرات الهوائية .

تعمل مضادات الاحتقان علي تقليل تدفق الدم إلي أنسجة البطانة في الحلق والأنف ، تعمل مضادات الهيستامين علي منع عمل الهيستامين ( المواد التي تنتج رد الفعل التحسسي ) ، يُعد الجوافينسين طارد للبلغم بحيث أنه يساعد علي خروج البلغم بصورة اسهل مع السعال .

إذا كنت تعاني من التهاب في الجيوب الأنفية ، فقد تحتاج إلي علاج هذا الالتهاب باستخدام أحد أنواع المضادات الحيوية تحت اشراف طبي متخصص ، إذا استمر البلغم لديك لمدة تترواح بين 10 و 14 يوماً وإذا كانت الأعراض تزداد سوءاً لديك ، ننصحك باستشارة الطبيب المتخخصص لطلب المساعدة الطبية .

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *