الإثنين , نوفمبر 19 2018
الرئيسية / الأسرة / علاج البواسير بالاعشاب ووقف أوجاعها

علاج البواسير بالاعشاب ووقف أوجاعها

تعتبر البواسير مؤلمة و مزعجة إلى حد كبير، وهي تصيب معظم الناس بين الحين و الآخر. و هي تعتبر أحد الشكاوى الصحية الشائعة جداً. و تظهر البواسير عادة عندما يكون هناك ضغط على الأوردة المحيطة بالشرج، و الذي يحجث عاجة بسبب الجلوس أكثر من اللازم، الإمساك، الوزن الزائد، و الضغط على هذه المنطقة. و تعاني النساء الحوامل أو اللاتي أنجبن قريباً من البواسير أكثر من النساء الغير حوامل. و الأشخاص الذين يعانون من الإمساك المتكرر و الذين يعانون من زيادة الوزن هم أيضاً أكثر عرضة للإصابة بالبواسير .

ما هي البواسير ؟

البواسير هي إنتفاخ و إلتهاب و تورم في العروق الموجودة في الجزء السفلي من المستقيم حول فتحة الشرج. و يحدث الإلتهاب نتيجة زيادة الضغط داخل هذه الأوردة. في البداية يسبب هذا الإلتهاب الشعور بالألم و الخفقان، و لكنه سرعان ما يتحول لألم شديد و تهيج و يمكن أن يسبب حتى النزيف. و هناك نوعان من البواسير: البواسير الداخلية والبواسير الخارجية.

البواسير

البواسير الداخلية

تؤثر على الأنسجة الرخوة في القناة الشرجية و عادة ما يحدث ذلك بسبب الضغط الزائد على الأوردة الداخلية. و يعتبر وجود لون أحمر فاتح على فوط الحمام بعد التبرز، أو نزول قطرات من الدم من فتحة الشرج في المرحاض هي علامات قاطعة على الإصابة بالبواسير الداخلية. و عندما تتمد أوردة البواسير و تنتفخ خارج الشرج، فإنها تصبح بواسير متدلية . و يمكن للبواسير الداخلية أن تكون مؤلمة عندما تمنع الجلطات تدفق الدم في الأوردة الملتهبة.

البواسير الخارجية

تحدث عندما تتورم الأوردة الخارجية الموجودة حول الشرج. و هذه الأوردة يمكن أن تنزف بسهولة أيضاً، إما بسبب الضغط أو الحكة. هذا النوع من البواسير قد يسبب تهيج و حكة في منطقة الشرج. البواسير الخارجية أيضاً يمكن أن تتدلى و يمكن أن تتشكل الجلطات الدموية أيضاً في الأوردة المصابة. ويشار إلى إنسداد الأوردة عن طريق جلطات الدم بالجلطة أو التخثر.

قد تبدو البواسير المتجلطة مخيفة، و لكنها يمكن علاجها عن طريق بعض العلاجات الطبيعية. و فيما يلي سنوضح بعض علامات البواسير الأكثر شيوعاً.

أعراض البواسير

  • تورم حول الشرج.
  • تسرب البراز.
  • نزيف بدون ألم أثناء نزول البراز.
  • الحكة و تهيج الجلد في منطقة المستقيم.
  • الشعور بعدم الراحة عند الجلوس.

أسباب البواسير

يمكن أن يكون هناك العديد من الأسباب التي تسبب البواسير. و على سبيل المثال فإن إحتقان الكبد قد يسبب البواسير. يحدث هذا لأن الأوردة الموجودة في الأمعاء الصغيرة و الكبيرة و البنكرياس و المنطقة الشرجية تتوجه جميعاً نحو الكبد.

إذا رجعت الدورة الدموية التي تمر عبر الكبد بسبب إحتقان الكبد، سيتدفق الدم القادم من الأمعاء إلى المنطقة الشرجية و الشرج. هذايسبب الضغط الخلفي على الأوردة المحيطة بالمستقيم، مما يؤدي لإنتفاخها، و بالتالي قد يسبب البواسير. يمكن أن تحدث البواسير أيضاً بسبب الإمساك المزمن، و الإجهاد خلال حركة الأمعاء، الشيخوخة، و تناول القليل من الألياف. في النساء الحوامل، يحدث هذا بسبب ضغط الرحم المتنامي على العروق الرئيسية. مهما كان سبب الإصابة بالبواسير، يمكن علاج البواسير بأحد العلاجات الطبيعية و التي تعتبر أكثر الطرق فعالية في علاج البواسير.

و قد أظهرت الأبحاث أن دعم الأوردة بالأعشاب و المكملات الغذائية هو وسيلة فعالة لمنع البواسير من الحدوث مجدداً. و وفقاً لهذه الدراسات فإن المكملات الغذائية قد تساعد في تخفيف الضغط على منطقة الشرج و منع تهيج الأنسجة و المساعدة في إصلاح أي ضرر موجود. و بالإضافة لذلك يمكن لبعض الأعشاب أن تساعد في تقليل مشاكل الإمساك و غيرها من مشاكل الأمعاء و التي يمكن أن تمون سبب في ألم البواسير. و عند الجمع بين العلاجات الموضعية، يمكن للأعشاب أن تكون علاج فعال للبواسير، ليس فقط على المدى القصير و لكنها أيضاص قد تمنع تكرر الإصابة بها في المستقبل. و فيما يلي سنوضح لك بعض الأعشاب المفيدة في علاج البواسير .

١- علاج البواسير بالصبار

الصبار له خصائص ملطفة و ملينة و مضادة للإلتهابات، و كلها تجعل منه نبات مثالي لعلاج البواسير. و بهذه الخصائص، يمكن للصبار أن يهدئ و يقلل من إلتهابات الأوردة و تقليل حجمها. و يعمل الصبار أيضاً كمادة قابضة طبيعية مما يجعله يساعد في إنكماش البواسير و يسرع من عملية الشفاء. و يحتوي الصبار على مركب كيميائي يسمى الأنثراكينون، و هو مركب كيميائي يقوي جدران الجهاز الهضمي و يساعد على تليين محتويات الأمعاء. و هذا يجعل من السهل تحريك البراز و بالتالي يقلل الضغط على البواسير. و في دراسة نشرت في عام 2008 في مجلة الأمراض الجلدية الهندية، وجدت أن الصبار يحتوي أيضاً على براديكيناز، و هو إنزيم يمكن أن يقلل من التهيج عند إستخدامه موضعياً.

٢- علاج البواسير بالسيلليوم

يتم إستخراج السيلليوم من بذور نبات البلانتيجو أوفاتا المطحونة. و يستخدم السيللوم عادة في الطب التقليدي لعلاج الأشخاص الذين يعانون من مشاكل الجهاز الهضمي مثل البواسير و الإمساك. و يحتوي السيلليوم على الألياف الغذائية و المواد الكيميائية النباتية مثل القلويدات، الفلافونويد، الأحماض الأمينية، البروتينات، الزيوت، التانين، و مجموعة متنوعة من السكريات و الكربوهيدرات.

و بسبب محتواه العالي من الألياف، فإن السيلليوم يجعل البراز أكثر نعومة و هذا يخفف الإمساك و البواسير و متلازمة القولون العصبي و غيرها من الإضطرابات المععدية و المعوية. عندما يذوب قشر السيلليوم مع الماء فإنه يبنتفخ و يعمل كملين يساعد على تخفيز نقل النفايات خارج الأمعاء.

يشجع السيليوم أيضاً على نمو بكتيريا الأمعاء النافعة و الغير ضارة مثل اللاكتوباسيلوس أسيدوفيلوس، فيدوبكتيريا و التي تساعد في تنظيم حركة الأمعاء. كما أن السيلليوم يعمل كمنظف معوي ممتاز و مزيل للسموم لأنه يزيد من سرعة إزالة النفايات من خلال الجهاز الهضمي، و بالتالي فهو يقلل كمية الوقت الذي تقضيه السموم في الجسم. و هذا يساعد على تقليل الإصابة بالأمراض المختلفة مثل السرطان.

  • للحصول على السيلليوم لعلاج البواسير، قم بخلط ملعقة صغيرة من بذور السيلليوم مع كوب من الماء الدافئ. قم بذلك 3 مرات يومياً و تناولها مع الوجبات لمجة تتراوح بين 2-3 أسابيع. و بالرغم من كل هذه الفوائد، يجب أن تتناول السيلليوم بكميات كبيرة من الماء لأنه يمتص السوائل الموجودة في الأمعاء. و ذلك سيمنع الإصابة بالإمساك.
السفندر المدبب لعلاج البواسير
السفندر المدبب لعلاج البواسير

٣- السفندر المدبب لعلاج البواسير

و يعرف أيضاً بإسم راسكاس أكيولاتوس، و قد تم إستخدامه لعدة قرون لعلاج البواسير. و السفندر غني بمضادات الأكسدة مثل الروتين. و هناك بعض المواد الكيميائية النباتية الاخرى الموجودة في هذا النبات مثل مجموعة من الجليكوسيدات تسمى الراسكوجينين، و هي لها خصائص مضادة للإلتهابات و أيضاً خصائص تساعد على تضييق الأوعية الدموية.

و بسبب خصائصه المضادة للإلتهابات، يمكن للسفندر أن يمنع إحتجاز السوائل، و يقوي جدران الشعيرات الدموية، و يضيق الأوردة و يعزز تدفق الدم. كل هذه الخصائص تساعد في تقليل البواسير. كما يمكن وضع السفندر مباشرة على البواسير. كما أنه يمكن عمل شاي السفندر عن طريق أوراقه. قم بنقع ملعقة صغيرة من السفندر في الماء الساخن لمدة 10-15 دقيقة. تناول هذا الشاي 2-3 مرات يومياً لعلاج البواسير. عادة لا يسبب السفندر أي آثار جانبية، و لكنه قد يسبب الغثيان.

و بسبب تأثيراته المضادة للصفائح الدموية، فلا يجب الجمع بين السفندر و مضادات التجلط مثل الوارفارين. فإن هذا المزيج قد يزيد من خطر النزيف. و بالإضافة لذلك لا تتناول السفندر مع مانعات المونوأمين أوكسيديز لأن التيرامين الموجود في السفندر يمكن أن يتفاعل معه.

علاج البواسير بكستناء الخيل
علاج البواسير بكستناء الخيل

٤- علاج البواسير بكستناء الخيل

يعتبر مستخرج كستناء الخيل علاج طبيعي مشهور للبواسير و الدوالي. و يتم الحصول على المستخلص من بذور نبات كستناء الخيل. و تحتوي بذور كستناء الخيل عاى كمية كبيرة من السابونين الترايتيربين السام و المعروف بإسم أيسكولين. لذلك يجب إستخدام مستخلص بذور كستناء الخيل المعدة للبيع تجارياً و التي تم إزالة هذا المركب منها لعلاج البواسير.

و تحتوي بذور كستناء الخيل على سابونين آخر يسمى ايسين. و هذه المادة الكيميائية لها خصائص قابضة تدعم الأوردة. كما أن الأيسين لها خصائص مضادة للإلتهابات و مضادة للتورم و مضادة للتقلصات أيضاً. كما أنه يدعم الدورة الدموية للشعيرات الدموية. و لعلاج البواسير، يمكنك تناول كستناء الخيل في الشاي أو إستخدامه موضعياً على البواسير بإستخدام كرات القطن.

وهناك إحدى الدراسات التي شملت 80 شخص يعانون من البواسير التي لها أعراض، تم إعطائهم منتج كستناء الخيل الذي يحتوي على 40 ملليجرام من الأيسين للمشاركين 3 مرات يومياً. و قد أظهرت نتائج الدراسة أن إستخدام كستناء الخيل قد نتج عنه تحسن ملحوظ في الألم و التورم و النزيف خلال اسبوع. و في غصون اسبوعين كانت فعاليته واضحة من خلال الفحص البصري.

٥- علاج البواسير بالثوم

و يعرف الثوم أيضاً بإسم أليوم ساتيفوم، و هو علاج طبيعي شائع للبواسير و إضطرابات الجهاز الهضمي. و يحتوي الثوم على الأحماض الأمينية ، المعادن، و الإنزيمات مثل بيروكسيديز، أللينينيز، و الميروسينيز. و هو غني أيضاً بالكبريت.

  • و الثوم له خصائص مضادة للإلتهابات، و مضادة للجراثيم، و قابض، و مزيل للسموم. و هو ما يجعله مفيد جداً في علاج البواسير. و يحتوي الثوم على أحد مشتقات الحمض الأميني و يسمى أللين، وهو ليس له أي خصائص طبية كما أنه عدبم الرائحة. و لكن عندما يتم سحق الثوم، فإنه يتحول إلى الأليسين بواسطة إنزيم الألينيز.

و الأليسين مسئول عن رائحة الثوم الطازج وهو أيضاً عامل مضاد للجراثيم. و بالإضافة لذلك فهو مضاد قوي للأكسدة يمكنه أن يساعد الجسم في التخلص من الجزيئات الحرة الضارة. كما أن الثوم يحسن الدورة الدموية، و يدمر البكتيريا المعوية و يحمي الأوعية الدموية. و عندما تضع الثوم على البواسير فإنه يقلل من الإلتهاب و يقتل أي بكتيريا ضارة. و هذا يقلل من الإلتهابات و الألم و يحافظ على البواسير و يجعلها بعيدة عن التعرض للعدوى. و لإستخدام الثوم لعلاج البواسير قم بوضع الثوم مباشرة على البواسير، كما يمكنك أيضاً أن تتناوله نيئ أو مطبوخ.

علاج البواسير بعشة الساحرة
علاج البواسير بعشة الساحرة

٦- الساحرة هازل لعلاج البواسير

الساحرة هازل هي عشبة مستخرجة من لحاء و أوراق شجيرة الساحرة هازل في أمريكا الشمالية. و تحتوي الساحرة هازل على المواد الكيميائية النباتية مثل التانين، حمض الجال، الكاتيكين، البرو أنثوثيانين، الصابونين، و الكولين. تعتبر الساحرة هازل عامل قابض طبيعي يمكن إستخدامها لعلاج البواسير الخارجية. كما أن محتواها العالي من التانين يجعلها مضاد قوي للأكسدة. هذه الخصائص مفيدة لتقليل الإلتهابات و الألم و الحكة التي تسببها البواسير. و تقوم الساحرة هازل بعلاج و تقليص حجم البواسير دون أن تسبب أي تقطيع في الجلد. و هذا النبات ممتاز لعلاج البواسير التي تنزف. و يمكن إعداد مستخلص الساحرة هازل من خلال طحن أوراق الشجر و لحاء نبات الساحرة هازل، قم بنخل الخليط ثم أضف إليه الماء.

يمكن وضع الخليط موضعياً عن طري غمس قطعة من الصوف القطني في الخليط ثم وضعه على منطقة البواسير لمدة 3 دقائق بعد الإنتهاء من إخراج البراز. قم بهذا مرتين يومياً لمدة 2-3 أيام للتخلص من البواسير. و قد تمت الموافقة على الساحرة هازل في أمريكا كدواء يوصف بدون وصفة طبية لإستخدامه كمسكن للألم الموضعي و كمرهم لعلاج البواسير.

٧- علاج البواسير بالجذور الحجرية

و يعرف أيضاً بإيم الكلنسونية الكندية. و تعمل هذه العشبة على تقليل البواسير عن طريق تقليل الضغط على الأوردة المحتقنة. و هذا التأثير يقلل من إلتهاب البواسير و يمنع الدوالي. كما أن هذه العشبة تشتهر بأنها مدرة للبول، مضادة للأكسدة، مضاد للتشنجات، ويعمل كمادة قابضة، و كمهدئ أيضاً. و خصائصها القابضة و المضادة للأكسدة مفيدة لحماية و تقوية بطانة الأمعاء و كذلك جدران الأوعية الدموية. ويمكن وضع مستخلصات الجذور و الأوراق مباشرة على البواسير. فهي تعتبر فعالة جداً في علاج البواسيبر التي تنزف.

علاج البواسير
علاج البواسير

٨- لحاء البلوط الأبيض لعلاج البواسير

يأتي لحاء البلوط الأبيض من نبات البلوط الأبيض و المعروف بإسم كويركس ألبا. و البلوط الأبيض به خصائص قابضة قوية مفيدة في علاج البواسير الداخلية و الخارجية. و هناك بعض الخصائص الأخرى لشجر البلوط الأبيض مثل أنه مطهر، و منشط و يعمل على إيقاف النزيف، و ذلك يجعله فعال في علاج نزيف البواسير.

و بسبب محتواه العالي من الكالسيوم و التانين يمكن للحاء البلوط الأبيض أن يقوي الشعيرات الدموية في الأمعاء، و يحافظ على صلابة الأنسجة الرخوة الموجودة في المستقيم.

و بالإضافة لذلك، فإن مستخلص البلوط يعمل كمطهر للأنسجة المخاطية المنتفخة و المؤلمة، مما يجعله فعال في تخفيف أي حكة أو تهيج تسببه البواسير.

و عادة ما يتم غلي لحاء البلوط الأبيض أو وضعه على البخار للحصول على المستخلص السائل الذي يمكن وضعه مباشرة على منطقة الشرج المصابة، أو تناول كوب من شاي البلوط لعلاج البواسير.

علاج البواسير بالألياف

الألياف هي أحد الوسائل الفعالة لتقليل آلام البواسير. الكمية الموصى بها يومياً من الألياف هي 30 جرام. يمكنك تناول مكملات الألياف، أو إضافة الأطعمة الغنية بالألياف لنظامك الغذائي. و تشكل الأطعمة التي تحتوي على الألياف بشكل طبيعي كل من : البروكلي، الفاصوليا، القمح، الشوفان، و الفواكه الطازجة و الحبوب الكاملة. كما أن هناك المزيد من الأطعمة الغنية بالألياف مثل: براعم بروكسل، الشوفات، العدس، الجوز، بذور الكتان، بذور الشيا، الكينوا، الأفوكادو، الفواكه، قرع العسل، البروكلي.

و هناك المزيد من العلاجات الطبيعية التي تساعد أيضاً في علاج البواسير مثل:

ممارسة التمارين الرياضية

يمكن لممارسة التمارين الرياضية أن تساعد بقوة في تقليل ألم البواسير. المشي و ممارسة التمارين يخفف الضغط على منطقة الشرج، ويعزز اسلوب الحياة الصحي فقدان الوزن و يحارب السمنة. و بالإضافة لذلك فإن التمرين بإنتظام يساعد على تنشيط وظيفة الأمعاء. و يوصى بممارسة التمارين لمدة 30 دقيقة يومياً.

حمام المقعدة

عند الإصابة بالبواسير، سيساعد حمام المقعدة على تخفيف الألم و الضغط في منطقة الشرج. كما أنه يساعد على تقليل الحكة و التهيج و الإحمرار أيضاً. قم بملء حوض الإستحمام الخاص بك بحوالي 2 بوصة من الماء و ضع بها القليل من ملح إبسوم و إجلس فيها لمدة 20 دقيقة.سوف يخفف هذا الألم و يساعد على تسريع عملية الشفاء. قم بتجفيف المنطقة المصابة جيداً لمنع حدوث المزيد من الضرر بها.

النظام الغذائي

إن ما تأكله يمكن أن يلعب دوراً كبيراً في علاج البواسير أو الإصابة بها مجدداً. و بالإضافة لتناول المزيد من الألياف يجب عليك أيضاً تناول الأطعمة الصحية الاخرى و إضافتها لنظامك الغذائي. تجنب تناول الأطعمة المصنعة و الأطعمة الغنية بالملح عندما تعاني من البواسير. و بالإضافة لذلك يمكن للأطعمة الغنية بالتوابل أن تهيج الأمعاء. و لذلك عندما تكون مصاب بالبواسير تجنب تناول الأطعمة الغنية بالتوابل أو الأطعمة التي تهيج معدتك للتخلص من البواسير سريعاً.

الماء

تحدث بعض حالات الإمساك بسبب الجفاف. و الجفاف هو حالة صحية شائعة تحدث لأن العديد من الناس لا يحصلون على ما يكفيهم من الماء دون أن يدركوا ذلك. و بالرغم من أن إحتياج الجسم للماء يختلف من شخص للآخر، إلا أن من الأفضل تناول 8 أكواب من الماء يومياً. تناول الماء دائماً بمجرد أن تشعر بالعطش و لا تترك جسمك بدون ماء لفترات طويلة.

عصير الليمون

يمكن وضع عصير الليمون مباشرة على البواسير لتنظيفها و الحصول على فوائده المضادة للإلتهابات. و بالرغم من ذلك فإن عصير الليمون حمضي و من الأفضل عدم وضعه مباشرة على البواسير التي تنزف. و لكن يمكن إستخدام عصير الليمون عندما تبدأ البواسير بالشفاء و ذلك لتسريع عملية الشفاء.

العلاجات الطبيعية للبواسير قد تكون مفيدة

البواسير هي حالة صحية خفيفة تصيب الناس مرة واحدة على الأقل في حياتهم. و عادة ما تكون البواسير ناتجة عن ضعف في الدورة الدموية، و الضغط على الشرج، و الإمساك. كما أن هناك بعض الحالات التي قد تتسبب في الإصابة بالبواسير، مثل الحمل و زيادة الوزن. ولكن و بالرغم من ذلك فإن هذه العلاجات الطبيعية قد تساعدك في التخلص من البواسير، كما قد تمنع حدوثها مرة اخرى.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *