الأحد , أغسطس 19 2018
الرئيسية / الأسرة / علاج عسر الهضم بسبعة أعشاب تُغني عن الدواء

علاج عسر الهضم بسبعة أعشاب تُغني عن الدواء

عسر الهضم هو حالة طبية مزمنة تعرف أيضاً بإسم سوء الهضم. و غالباً ما يسبب عسر الهضم الألم و عدم الراحة في المعدة و يرتبط بصعوبة في عملية هضم الطعام. و يمكن أن تتسبب عاداتك الغذائية أو مشاكل الجهاز الهضمي المزمنة في الإصابة بعسر الهضم. و تشمل الأسباب الشائعة لعسر الهضم الإفراط في تناول الطعام، و تناول الطعام بسرعة كبيرة، و تناول الأطعمة الدهنية، أو تناوب الكثير من الكافيين أو الكحول أو تناوب الكثير من الشوكولاتة، أو العصبية الشديدة، أو التعرض لصدمة عاطفية. و يعرف عسر الهضم بالشعور بالإمتلاء أثناء تناول الوجبات، و الإمتلاء الغير مريح بعد تناول الوجبات، و الشعور بحرقة المعدة أو الألم في الجزء العلوي من البطن. كما أن عسر الهضم يمكن أن يسبب الإنتفاخ و التجشؤ و الغثيان.

علاج عسر الهضم

علاج عسر الهضم

و قد ترغب في تجربة أحد المساعدات الطبيعية لعلاج عسر الهضم. و قد إستخدمت الأعشاب لآلاف السنين لعلاج أي مشكلة مرضية، و يبدو أن عسر الهضم أحد هذه المشاكل التي قد تحل عن طريق العلاج الطبيعي. لذلك يمكنك تجربة أحد العلاجات العشبية التالية للتخلص من عسر الهضم

١- علاج عسر الهضم ببذور الشمر

هناك سبب قوي يجعل المطاعم الهندية تقدم خليط بذور الشمر بعد العشاء. و تستخدم بذور الشمر للمساعدة في التخلص من الغازات، و التشنجات، و عسر الهضم، و تساعد على تخفيف تشنجات الأمعاء. و الشمر له تاريخ طويل من الإستخدامات الغذائية و الطبية. و يعتبر الشمر طارد للغازات، مما يعني أنه يساعد الجسم على طرد الغازات و يهدئ عسر الهضم. و يستخدم أيضاً كمكون أساسي في تكوين ” ماء غريب” و هو علاج تقليدي يستخدم في علاج المغص عند الرضع. و يمكن إستخدام ورق الشمر لعمل الششاي أيضاً. و يقول مركز لانجون الطبي في جامعة نيويورك أن الجرعة النموذجية من الشمر هي ملعقة أو ملعقة و نصف صغيرة من الشمر يومياً.

٢- علاج عسر الهضم ببلسم الليمون

بلسم الليمون ( و الذي يشار إليه عادة بإسم ميليسا) هو عضو في عائلة النعناع، و كان يستخدم منذ العصور الوسطى لتقليل التوتر و القلق، و يساعد على النوم، كما أنه يحسن الشهية و يقلل من عسر الهضم. و يمكن مزج بلسم الليمون مع الأعشاب المهدئة الاخرى للمساعدة على الإسترخاء. و تشير الدلائل إلى أن بلسم الليمون – بالإشتراك مع الأعشاب الاخرى- قد يساعد في علاج عسر الهضم و ذلك بالرغم من أن تقليل التوتر وحده يمكن أن يساعد في بعض الأحيان في علاج عسر الهضم. و لتقليل عسر الهضم أو إنتفاح البطن، فإن المركز الطبي لجامعة مريلاند يوصي بما يلي:

  • كبسولات: تناول 300-500 ملليجرام من بلسم الليمون المجفف 3 مرات يومياً.
  • الشاي: ضع 1.5 – 4.5 جرام من عشب بلسم الليمون المجفف في الماء الساخن. إتركه ينغمر به ثم تناوله 4 مرات يومياً.
  • الصبغة: 2-3 مل ( 40-90 نقطة) 3 مرات يومياً.

٣- علاج عسر الهضم بالكركم

الكركم هو أحد التوابل الموجودة في درج التوابل، و هو مشرق، و حار و له مجموعة واسعة من الفوائد الصحية. قد تكون تعرفه على أنه أحد التوابل الرئيسية في أطباق الكاري، و التي تضيف إليه اللون الذهبي القوي، كما أن الكركم له العديد من الفوائد الصحية أيضاً. فقد تم إستخدام الكركم في الطب الصيني القديم و في الأوريفيدا للمساعدة على الهضم و تحسين وظائف الكبد، و تخفيف آلام إلتهابات المفاصل،و تنظيم دورة الحيض الشهرية. كما أنه تم إستخدامه للتغلب على حرقة المعدة، آلام المعدة، الإسهال، الغازات المعوية، و إنتفاخ المعدة.

و وفقاً لمركز لانجون الطبي في جامعة نيويورك، فإن قوة الكركم الكبيرة تأتي من مادة الكركمين و التي قج تؤدي إلى تحفيز تقلصات المرارة. و قد أظهرت دراسة اخرى أن 87% من المجموعة التي تناولت الكركمين قد أظهرت تقليل أعراض عير الهضم كلياً أو جزئياً مقارنة ب 53% من محموعة العقار الوهمي. و توصي المعاهد الوطنية للصحة بتناول 500 ملليجرام من الكركم 4 مرات يومياً للتخلص من عسر الهضم.

٤- علاج عسر الهضم بالزنجبيل

يستخدم الزنجبيل منذ فترة طويلة كعلاج عشبي تقليدي في الطب الآسيوي، و الطب الهندي، و الطب العربي. و قد تم إستخدام الزنجبيل في الصين للمساعدة في جميع أنواع إضطرابات الهضم لأكثر من 2000 سنة. و حتى في الطب الحديث، فإن اخصائي الرعاية الصحية ينصحون عادة بالزنجبيل للمساعدة في منع الغثيان و القيء أو علاجهم. و هو يستخدم أيضاً كمساعد في الهضم لعلاج إضطرابات المعدة البسيطة. و قد وافقت اللجنة الألمانية ” إي” على الزنجبيل كعلاج لعسر الهضم و مرض الحركة. و بينما تعمل معظم الأدوية المضادة للقيء و الغثيان على المخ و الأذن الداخلية، فإن الزنجبيل يعمل مباشرة على المعدة.

و بالنسبة لمعظم الإستخدامات، فإن الجرعة تتراوح بين 1-4 جرام من مسحوق الزنجبيل يومياً مقسمة على 2-4 جرعات. ( و لمنع الدوار و مرض الحركة، يجب أن تبدأ العلاج قبل يوم أو يومين من الرحلة و مواصلة ذلك طوال فترة السفر).

٥- علاج عسر الهضم بأوراق الخرشوف

إذا كنت قد تسألت عما كان يعتقده الإيطاليون عندما إخترعوا مشروب الخرشوف فستعرف الإجابة اليوم. ففي الطب الأوروبي التقليدي، إستخدمت أوراق نبات الخرشوف ( و ليس أوراق البراعم و هو الجزء الذي نأكله) كمدر للبول و ذلك لتنشيط الكلى و المساعدة في تدفق الصفراء من الكبد و المرارة، و هي نلعب دوراً هاماً للغاية في عملية الهضم.

و خلال القرن الماضي، تم إجراء الكثير من الأبحاث حول الإستخدامات الطبية التقليدية لنبات الخرشوف. و تشير الإستنتاجات إلى أن التبات يقوم بالفعل بتحفيز الكلى و المرارة. و في منتصف القرن العشرين قام العلماء الإيطاليين بعزل مركب موجود في أوراق الخرشوف و يسمى سينارين، و الذي يبدو أنه يضاعف العديد من تأثيرات الخرشوف الكامل.

و في عام 2003، قامت دراسة كبيرة بتقييم أوراق الخرشوف كعلاج لعسر الهضم. حيث أثبتت الدراسة أن مستخلص أوراق الخرشوف أكثر فعالية من العلاج الوهمي لتقليل أعراض عسر الهضم. وقد سمحت لجنة “إي” الألمانية بإستخدام أوراق الخرشوف في علاج مشاكل عسر الهضم، و قد أوصت اللجنة بتناول 6 جرام من الأعشاب المجففة يومياً أو ما يعادلها، و تقسم هذه الجرعة إلى 3 جرعات. كما يمكنك تناول مستخلص أوراق الخرشوف طبقاً للملصق الموجود على العبوة.

٦- علاج عسر الهضم بالنعناع

يستخدم النعناع غالباً لتهدئة المعدة و المساعدة في الهضم، و ذلك بسبب تأثيره المخدر، و لذلك فقد تم إستخدامه في كل شيء بداية بالصداع، تهيج الجلد، و القلق حتى الشعور بالغثيان، و الإسهال، و تشنجات الحيض، و إنتفاخ البطن.

كما أن زيت النعناع يبدو مفيداً لعدة حالات طبية و التي تشمل تقلصات الأمعاء. و قد أثبتت معظم الدراسات التي تمت على متلازمة القولون العصبي فوائد إستخدام زيت النعناع على تحسن الحالة.

النعناع يريح العضلات التي تعاني من غازات الهضم، و يحسن تدفق الصفراء و هي التي يستخدمها الجسم في هضم الدهون. و في بعض الدراسات على إستخدام النعناع لعلاج متلازمة القولون العصبي، يبدو أن هناك إتجاه يشير إلى فعالية النعناع في منع ظهور بعض الأعراض مثل إنتفاخ البطن و آلام البطن. و بالرغم من ذلك فإذا كانت أعراض عسر الهضم لديك مرتبطة بحالة تسمى الإرتجاع المريئي، فلا يجب إستخدام النعناع في هذه الحالة.

٧- علاج عسر الهضم بالفلفل الحار

يبدو هذا الأمر مربك قليلاً، ألا يسبب الطعام الحار آلام المعدة؟ وفقاً لما يقوله الباحثون في جامعة نيويورك، فإن الأدلة تشير إلى أن إستخدام الفلفل الحار عن طريق الفم يمكن أن يقلل من آلام عسر الهضم. بالفعل، الفلفل الحار لا يسبب إلتهاب الأنسجة التي يحتك بها. كما أنه لا يضر بالقرح حتى. و بدلاً من ذلك فإنه ينتج بعض الأحاسيس المشابهة لتلك التي تسببها الأضرار الحقيقية. و يبجو أن إستخدام الفلفل الحار عن طريق الفم يقلل من الشعور بعدم الراحة الموجود في المعدة. و في دراسة اخرى، تناول بعض الأفراد الذين يعانون من عسر الهضم إما 2.5 جرام من مسحوق الفلفل الحار يومياً ( و هي حرعة يتم تقسيمها و تناولها قبل الوجبات)، و تناول البعض الآخر العلاج الوهمي لمدة 5 أسابيع. و في الاسبوع الثالث من بدء العلاج، أظهر الأفراد الذين تناولوا الفلفل الأحمر تحسن كبير في الألم و الإنتفاخ و الغثيان، و ذلك مقارنة باللذين تناولوا العلاج الوهمي، و قد إستمرت هذه التحسنات حتى نهاية فترة الدراسة.

و لعلاج عسر الهضم بالفلفل الحار، تناول الفلفل الحار بجرعة من 0.5 إلى 1 جرام 3 مرات يومياً ( قبل الوجبات).

لقد أوضحنا لك العديد من العلاجات العشبية التي قد تساعدك في التخلص من عسر الهضم. و لكن قبل أن تتناول هذه الأعشاب قم بإستشارة الطبيب أولاً، ولا تقم بتناول جرعة أكبر من الموصى بها لك. و إذا كنت حامل، أو تعاني من أي أمراض اخرى أو تتناول أي أدوية اخرى، قم بإستشارة الطبيب أيضاً.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *