الأحد , نوفمبر 18 2018
الرئيسية / الأسرة / هل يعالج البوتوكس ظاهرة رينود ؟

هل يعالج البوتوكس ظاهرة رينود ؟

مرض أو ظاهرة رينود هي ظاهرة طبية تؤثر على أكثر من 10 ملايين شخص في المملكة المتحدة و حوالي 28 مليون شخص في الولايات المتحدة الأمريكية، و الملايين في جميع أنحاء العالم. و يعتقد الأطباء أن إستخدام البوتوكس قد يساعد في التخلص من هذه الظاهرة.

ما هي ظاهرة رينود ؟

هي ظاهرة طبية تتسبب فب تقلص الأوعية الدموية في أصابع اليدين و القدمين، مما يؤدي إلى قطع إمدادات الدم في هذه الأصابع، و يسبب هذه الظاهرة إنخفاض مفاجئ في درجة الحرارة.

و يمكن أن يؤثر أيضاً على الشرايين الدقيقة في الأنف و الأذنين و اللسان. و عادة ما تتسبب هذه الظاهرة في تحول أصابع اليدين أو القدمين إلى اللون الأبيض و الشعور بالخدر. ثم مع عودة تدفق الدم فإنها تتحول إلى اللون الأزرق ثم الأحمر و يرافق ذلك الشعور بالحرقان. و يمكن للهجمة أو النوبة أن تستمر من بضعة دقاءق و حتى ساعة.

و ينتشر المرض في النساء أكثر من الرجال بنسبة 1:9. في كل 10 حالات تكون هناك 9 نساء مصابة بظاهرة رينود. و تعاني النساء منها قبل سن الأربعين.

و بالرغم من أن اهجمات تبلغ ذروتها في أشهر الشتاء الباردة، إلا أن الأعراض يمكن أن تحدث بسبب القيام ببعض المهام اليومية مثل إخراج الطعام من الثلاجة، أو التعرض لمكيف الهواء، أو حتى الإجهاد، و جميعها تسبب تقلص و إنقباض الأوعية الدموية.

و تعتبر هذه الظاهرة شائعة مثل حمى القش، حيث تشير الأرقام إلى أنه يصيب الملايين من البشر في جميع أنحاء العالم.

تأثير البوتوكس على ظاهرة رينود

أكدت 3 نساء يعانين من هذه الظاهرة أنهن شعرن يالراحة لمدة تصل إلى 5 أشهر بعد حقن البوتوكس في أقدامهن. و قد أظهرت عمليات المسح الحراري كيفية إستخدام البوتوكس و الذي يستخدم عادة لتنعيم الجلد و التخلص من التجاعيد في إستعادة الدورة الدموية و التدفئة للأطراف.

و يدعي الأطباء في لندن أنها المرة الأولى التي يستخدم فيها البوتوكس لعلاج حالة رينود في أصابع القدم. و يعتقدون أنه يعمل عن طريق توسيع الأوعية الدموية. و بالرغم من أن العديد من المصابين بهذه الظاهرة يستطيعون التكيف معها، إلا أن البعض يعتمد على الدواء لتحسين الدورة الدموية. و لكن النتائج الجديدة لإستخدام البوتوكس تفتح آفاق جديدة لعلاج هذه الظاهرة.

و تعاني العديد من النساء و اللاتي تتراوح أعمارهن بين 42 و 64 عام من هذه الظاهرة في أصابع اليدين و القدمين. و يقولون بأن الدواء لم يعد يساعدهم في شيء. و قد كشفت مجلة ” بي إم جيه” عن أن المرضى الذين يعانون من تورمات و ألم و تغيرات في الأصابع قد تم حقن كل منهم بوحدتين من البوتوكس في كل إصبع من أصابع أقدامهم بمجموع 20 وحدة من البوتوكس، و ذلك عن طريق المسعفين في المستشفى الملكي في بريطانيا.

و بمقارنة جرعات البوتوكس التي يتستخدمها المرضى الذين يرغبون في التخلص من تجاعيد الوجه ” وفي منطقة الجبين” قد يحتاجوا حوالي 8-20 وحدة من البوتوكس.

و قد قام الطبيب كيران داليول و الذي قام بالتجربة بأخذ صور حرارية للمشاركين قبل حقنهم و بعد 6 أسابيع.

كما طُلب من المرضى كتابة مذكرات يومية عن اعراضهم حتى يتمكن الأطباء من تحديد ما إذا كان البوتوكس مفيد بالفعل أم لا. و قد ود الدكتور داليول أن جميع النساء أبلغن عن تحسن كبير في الألم و تغييرات اللون و عدم تحمل البرد. و قد ذكر أيضاً المرضى زيادة في درجة حرارة أقدامهم و إستمرت هذه التأثيرات الجيدة لمدة 5 أشهر.

و ذكرت سيدتان أن هناك إنخفاض في شدة و عدد هجمات ظاهرة رينود، بينما قالت سيدة اخرى أن هناك إنخفاض في تورم قدميها.

لذلك دعا الدكتور داليوال إلى القيام بالمزيد من التجارب للتحقق من تأثير البوتوكس مما يوفر الأمل للملايين من الناس الذين يعانون من هذه الظاهرة الغريبة. فقد أظهر البوتوكس نجاح كبير في التخلص من ظاهرة رينود و التي كانت لا تستجيب للعلاجات الاخرى.

و لكن بالرغم من ذلك فمازلنا بحاجة للمزيد و المزيد من التجارب للتأكد من تأثير البوتوكس على الدورة الدموية للأصابع.

المصدر

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *